النقد مرآة الأدب .. هو انعكاس الضوء على صفحة بحره العميق .. وهنا في موقعي .. أضع بعض اعمالي النقدية لعدد من الإبداعات العربية المختلفة .. بالإضافة الى بعض كتاباتي الخاصة.... رحاب الخطيب

الموقع باللغة الانجليزية

  

Web site in English    من العربية إلى الإنجليزية

الشعر العربي .. بين الماضي والحاضر

بقلم : رحاب فارس الخطيب

مرّ الشعر العربي بمراحل عدة ابتداء من الشعر الجاهلي الذي اتسم بالحوشية والغرابة وجزالة الألفاظ وقسوتها .. ثم عصر صدر الإسلام والذي اختلف توجهه حتى يناسب الدين الجديد والمصطلحات الدينية الجديدة ثم الأموي وما استجد على ساحته من ابتكار لموضوعات عدة ظهر منها على سبيل
المثال : الغزل العذري وما يتسم به من رقة وعذوبة .. ثم العباسي وظهور التغزل بالغلمان وما الى ذلك من الغزل الإباحي . في وقت ظهر فيه الشعر الأندلسي في المغرب العربي في نفس الفترة العباسية .. وظهر فن الموشح في الأندلس .. فالشعر العربي مر بعدة مراحل .. شكلاً ومضموناً مع ظهور اساليب جديدة غير سابقاتها والتي لم تعد فعالة فيما بعد بسبب تغير شكل الحياة والذوق العام سواء في لغة الشعر او موسيقى الشعر او الصور الفنية ، فأبدع من هؤلاء الكثيرون خصوصاً في القرن الرابع فالتوشيح عندما ظهر لم ينكره الأقدمون .. وكذلك ( الدوبيت ) . اما بالنسبة للقافية فقد تحلل منها العديد من الشعراء آنذاك ولم يعتمدوا النظام المتبع .. فنظموا في المزدوج واكثروا منه اكثاراً يدعو للدهشة والاستغراب .. كذلك نظموا في المخمس وابدعوا فيه .. كقول ابن المعز الأمير الفاطمي :

دم العشاق مطلول ……… ودَيْنُ الحب ممطول وسيف اللحظ مسلول …… ومُبدا الحب معزول ……………… وان لم يصغ للإثم


وهكذا فقد لاقى المزدوج والمخمس رواجاً وذيوعاً وإقبالاً من الشعراء . وفي القرن الخامس لقي فن ( تصريع ) جميع قوافي القصيدة والأرجوزة مثل هذا الاقبال . وقد ظهر هذا اللون من القوافي في جزء كبير من كتاب ( اليتيمة ) وعند العديد من شعراء ذلك العصر . الشاعر الكبير المتنبي والذي لا ينكر متحدث باللغة العربية مكانته .. خرج عن بعض تفعيلات الوزن المعروف .. ففي قوله :

تفكّرُه علمٌ ومنطقه حُكْمٌ ……… وباطنه دينٌ وظاهره ظرف

خرج عن الوزن لأنه لم يجئ عن العرب ( مفاعيلن ) في عروض الطويل غير مصرع وانما جاء ( مفاعلن ) وغيرها امثلة وردت عن المتنبي وهو المعروف المتربع على عرش الشعر في زمنه .. نهاية .. فإن الشعراء القدماء لم يكونوا جامدين في معانيهم ولا متحجرين في صورهم الفنية وموسيقاهم ولغتهم .. كما وصفهم بعض الدارسين المحدثين .. واستوعبوا كل جديد بما يناسب طبيعة عصرهم ومتطلباته ..وبما يناسب مواهبهم الفنية الفردية وقدموا لمن بعدهم شعرهم المبدع .. فما بالنا نقف ونرفض ونزدري من ينظم بالتفعيلة والتي هي نتاج عصور من التطور .. جاءت متناغمة ومعبرة عن العصر الذي ظهرت فيه .. وابدع الشعراء الذي كتبوا بها واجادوا فنجد السياب ونزار ومحمود درويش والقاسم والشابي وفدوى طوقان وغيرهم .. باقة رائعة مميزة من شعراء عصر استطاعوا ان يعبروا عنه .. افضل تعبير ..